"الشيوخ" الأمريكي يقر حزمة مساعدات بـ95 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان

فريق النشرة
منشور الاثنين 12 فبراير 2024

وافق 67 عضوًا في مجلس الشيوخ الأمريكي، في تصويت إجرائي، على حزمة مساعدات بقيمة 95 مليار دولار لكل من أوكرانيا وإسرائيل وتايوان، وهو عدد كافٍ من الأصوات للمصادقة على الحزمة العالقة في الكونجرس منذ أشهر، التي من المحتمل أن تواجه معارضة شديدة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

وتشمل حزمة المساعدات الأمريكية، حسب بي بي سي، تمويل إسرائيل بنحو 14 مليار دولار، بينما ستتلقى أوكرانيا 60 مليار دولار، فضلًا عن مساعدات لتايوان.

وقبل التصويت، حذر زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر من أنه "إذا لم ترسل الولايات المتحدة مساعدات إلى أوكرانيا بموجب مشروع قانون الأمن القومي، فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لديه كل الفرص للنجاح" في حربه على أوكرانيا التي مضى عامان على بدايتها.

والثلاثاء الماضي، فشل مجلس النواب الأمريكي، في تمرير مشروع قانون تمويل مستقل كان من شأنه أن يوفر مساعدات لإسرائيل بقيمة 17.6 مليار دولار، وفق سي إن إن.

وبسبب المقاومة من قبل كتلة "تجمع الحرية" التي تتكون من الأعضاء الجمهوريين "الأكثر يمينية" لمشروع القانون، اضطر رئيس المجلس مايك جونسون إلى طرح مشروع القانون بموجب إجراء يتطلب موافقة أغلبية ثلثي أعضاء المجلس، بما في ذلك 72 ديمقراطيًا على الأقل، لكن مشروع القانون رُفض بأغلبية 250 صوتًا مقابل 180 صوتًا.

ومن جانبه، قال رئيس مجلس النواب، في بيان، إن البيت الأبيض والديمقراطيين في الكونجرس "يجب أن يشعروا بالخجل" بعد فشل تمرير مشروع القانون.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، رفض أعضاء جمهوريون في مجلس الشيوخ الأمريكي طلبًا قدمه البيت الأبيض لإقرار حزمة مساعدات طارئة بقيمة 106 مليارات دولار تستفيد منها بالدرجة الأولى أوكرانيا وإسرائيل، في خطوة وصفها موقع الشرق الأوسط بـ"الهزيمة النكراء" للرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقتها، أكدت العضوة الديمقراطية بمجلس الشيوخ إليزابيث وارن، ضرورة العودة إلى وقف إطلاق النار في غزة وتمديده إلى فترات طويلة وإطلاق سراح المحتجزين، وقالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  يتسبب في كارثة إنسانية "بقتل آلاف المدنيين في غزة، ويفاقم مخاطر توسيع الصراع في الشرق الأوسط"، واعتبرت قتل المدنيين في غزة "فشلًا أخلاقيًا لإسرائيل".

ووقع 24 مشرعًا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على بيان يدعو إلى وقف إطلاق النار، ويعرب عن قلقه إزاء "الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال" في غزة، ويحذر من أن الحرب بين إسرائيل وحماس تخاطر "بجر الولايات المتحدة إلى صراع خطير وغير حكيم مع الجماعات المسلحة في جميع أنحاء المنطقة"، وفق صحيفة تايمز أوف إسرائيل.