تصوير: رافي شاكر- المنصة
البورصة المصرية

لجذب مستثمري الخليج.. مؤشر جديد في البورصة يتوافق مع الشريعة الإسلامية

إسلام جابر
منشور الأربعاء 12 يونيو 2024

أطلقت البورصة المصرية مؤشرًا جديدًا متوافقًا مع الشريعة الإسلامية، الأربعاء، في وقت أكد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عمرو الورداني إمكانية وجود شركات لديها أنشطة غير متوافقة مع الشريعة في المؤشر.

وقال رئيس البورصة المصرية أحمد الشيخ، خلال مؤتمر صحفي، إن إطلاق مؤشر متوافق مع الشريعة الإسلامية EGX33، يستهدف جذب أكبر صناديق الاستثمار الخليجية ومستثمرين جدد يفضلون هذه النوعية من الشركات، وفق موقع مباشر.

وأشار الشيخ إلى "طلبات متكررة من عدد كبير من المستثمرين المحليين والإقليميين والدوليين لتدشين مؤشر الشريعة في البورصة المصرية، لرغبتهم في الاستثمار في شركات تتوافق أنشطتها مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية".

وأكد الورداني، خلال المؤتمر، أن وجود شركات لديها أنشطة غير متوافقة مع الشريعة في المؤشر الإسلامي كان بشرط ألا تمثل إيرادات هذه الأنشطة نسبة تزيد عن 10% من مجمل إيرادات الشركة، وألا تتجاوز الاستثمارات في هذه الأنشطة 33% من مجمل الاستثمارات، وفق موقع الشرق.

وتضمنت المنهجية الموضوعة في الأسهم المكونة لمؤشر الشريعة الإسلامية استبعاد الشركات التي ينص غرضها الرئيسي على مزاولة نشاط غير متوافق مع أحكام الشريعة، إضافة إلى بعض المعايير المالية والخاصة بنسب الإقراض والاقتراض والنقدية، طبقًا لما هو متعارف عليه بالمنهجيات المتبعة لأحكام الشريعة، حسب الشيخ.

وأوضح أن المؤشر يضم 33 شركة، بقيادة سهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة، التي تستحوذ على 15% من الوزن النسبي للمؤشر الجديد، بينما استحوذ سهم السويدي إلكتريك على 10.27%، وشركة أبو قير للأسمدة على 9.08%.

وأشار إلى اختيار شركات مؤشر الشريعة من بين شركات مؤشر "EGX100"، إضافة إلى الشركات التي لديها هيئة رقابة شرعية، شريطة استيفائها لحد أدنى من معايير السيولة تقبله لجنة الرقابة الشرعية للمؤشر، وكذلك استيفائها لكل المعايير النوعية المعمول بها في مؤشرات البورصة الأخرى.