سيارة شرطة على كورنيش المعادي صباح اليوم الجمعة - خاص المنصة

عَ السريع|
انتشار للأمن وغياب للمواطنين عن "11/ 11".. وبايدن يشيد بالدور المصري في روسيا وغزة

بايدن يشيد بالدور المصري في روسيا وغزة و"يواصل الحوار" حول حقوق الإنسان

فريق النشرة

تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الجمعة عن "النهج الشامل" الذي قال إن إدارته تتبناه فيما يخص حقوق الإنسان، وذلك خلال تصريحات مقتضبة للصحفيين مع نظيره الأمريكي جو بايدن، الذي أشاد في كلمة سريعة بالدور المصري في غزة وموقفها من الحرب الروسية، ثم قال إنه "سيواصل النقاش" بشأن حقوق الإنسان.

وبعد أن رحب السيسي ببايدن في زيارته الأولى رئيسًا إلى مصر، أكد الحرص "على هذا الموضوع (حقوق الإنسان) وتطوير أنفسنا به، أطلقنا استراتيجية لحقوق الإنسان في مصر، والحوار الوطني في أبريل هذا العام، ولجنة العفو الرئاسي تتابع القضايا المختلفة، والقوائم التي يتم الإفراج عنها نصدق عليها، والأمور في مصر تسير بشكل جيد".

أما بايدن فقد ركزت كلمته على الإشادة بمواقف مصر في غزة وروسيا، إذ وجه الشكر للسيسي على دور الوساطة الذي لعبته مصر للتهدئة في غزة العام الماضي، وأشاد بعرضه التوسط لإنهاء الحرب الروسية الأمريكية.

وقال الرئيس الأمريكي "نواجه حرب روسيا على أوكرانيا، ومصر اتخذت موقفًا رائعًا بالنسبة للقضية، وتحدثت بصوت عال ضد ما يجري".

كان السيسي وجه في ختام كلمته أثناء افتتاح القمة، دعوة لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية، مبديًا استعداده للعب دور وساطة بين البلدين المتحاربين، لإنهاء الصراع.

وتطرق بايدن في نهاية كلمته إلى قضية حقوق الإنسان باقتضاب قائلًا "سنستمر في حوارنا بشأن قضية حقوق الإنسان".

وتشهد مشاركة بايدن، الذي سيمضي ساعات قليلة في المؤتمر المنعقد في شرم الشيخ، إجراءات أمنية استثنائية أقرتها الأمم المتحدة لحضور الجلسة التي سيلقي فيها كلمته مساء اليوم.


بايدن يلقي كلمة وسط إجراءات أمنية "أممية" استثنائية

إيمان عبد العال

يلقي الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي وصل إلى مطار شرم الشيخ، لحضور فعاليات قمة المناخ المنعقدة بالمدينة الساحلية، كلمة بعد قليل، وسط تشديدات أمنية استثنائية فرضتها الأمم المتحدة لحضور جلسته.

وقصرت الأمم المتحدة المسؤولة عن تنظيم قمة المناخ Cop 27 حضور الجلسة التي سيتحدث خلالها بايدن، على دعوات منحتها للمؤسسات المشاركة في القمة، سواء كانت صحفية أو مهتمة بالمناخ أو العمل المدني.

وذلك الإجراء الاستثنائي لم تشهده أي جلسة سابقة بالقمة، بحسب مندوبة المنصة، التي رصدت تشديدات أمنية أخرى تتعلق ببروتوكول حضور الجلسة، إذ أغلقت القاعة أبوابها قبل ساعتين ونصف من موعد الجلسة في الخامسة والنصف من مساء اليوم، إذ كان آخر موعد لدخول المشاركين في الثالثة عصرًا، فيما سيُمنع المنظمون من الدخول أو الخروج بحلول الخامسة، أي قبل نصف ساعة من دخول بايدن.

وسيمضي الرئيس الأمريكي ساعات قليلة في المؤتمر المنعقد في شرم الشيخ، بعد ثلاثة أيام من انتخابات منتصف الولاية في الولايات المتحدة التي طُرحت أسئلة حول تداعيات نتائجها على السياسة الأميركية في مجال المناخ.

وسيستغل الرئيس الأمريكي لقاءه بنظيره المصري لإثارة قضية حقوق الإنسان، وقد أعربت واشنطن مساء الخميس عن "قلقها العميق" حيال وضع سجين الرأي الأبرز في البلاد علاء عبد الفتاح الذي تطرق إلى ملفه قادة دول أخرى خلال الأسبوع الحالي في COP27.

وكان  مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك سوليفان، صرح أمس إن إدارة بايدن "على اتصال رفيع المستوى مع الحكومة المصرية بشأن هذه القضية (قضية علاء)، ولدينا قلق عميق حيالها، ونرغب في أن يفرج عنه".


انتشار للأمن وغياب للمواطنين عن "11/ 11" في أحياء القاهرة

فريق النشرة

رصدت المنصة انتشارًا أمنيًا مكثفًا في عدة أحياء في القاهرة والجيزة، مع تناقص واضح لأعداد المصلين الذي توجهوا إلى الجوامع لصلاة الجمعة التي دارت خطبتها الموحدة حول موضوع "الدين والوطن والإنسانية"، في ظل انتشار أمني لافتٍ وإن تجاوزت كثافته من منطقة إلى أخرى، تزامنًا مع دعوة المقال محمد علي للمواطنين بالتظاهر.

وتترقب السلطات الأمنية مدى الاستجابة الشعبية لدعوة أطلقها المقاول محمد علي بالتظاهر ضد الأوضاع المعيشية والسياسية وحدد لها اليوم، بالتزامن مع انعقاد قمة المناخ بشرم الشيخ التي شهدت عدة فعاليات مناهضة لتقييد حرية الرأي وملاحقة المعارضين السياسيين والمطالبة بالإفراج عن الناشط والمبرمج علاء عبد الفتاح.

ويعتصم بنقابة الصحفيين، منذ الاثنين ثلاث صحفيات أضربن عن الطعام تضامنًا مع سجناء الرأي في مصر، وعلى رأسهم المدون علاء عبد الفتاح.

وفي محيط النقابة بشارع عبد الخالق ثروت بوسط القاهرة، رصدت المنصة تواجدًا أمنيًا مكثفًا مع حضور كبير لعناصر الشرطة النسائية، لكنها لم تشهد أي محاولات لتوقيف المواطنين أو تفتيشهم.

وفي حي حلوان استمرت أصوات سارينة سيارات الشرطة مسموعة منذ مساء أمس الخميس وحتى بعد ظهر اليوم الجمعة، تصاحبها دورية مكونة من مدرعة شرطة وبضعة ميكروباصات وعدد من أفراد الأمن والضباط في زي مدني، فيما لم تتجاوز مدة خطبة الجمعة والصلاة، في أكثر من مسجد، ربع ساعة وسط تناقص ملحوظ للمصليين مقارنة بأي يوم جمعة عادي.

وفي ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر لوحظ حضور أمني مكثف، من سيارات شرطة والمطافئ التي تمركز بعض منها أمام البوابة الرئيسية لمسجد رابعة، فيما لم يشهد الميدان أي حضور من مواطنين إلا المارة العاديين.

كذلك لوحظ في شارع عباس العقاد بمدينة نصر، تجول أربعة عربات شرطة بالشارع جيئة وذهابًا في الاتجاهين، فيما استمرت محال الملابس بشارع عباس العقاد التجاري في فتح أبوابها بشكل طبيعي، وكذلك المطاعم والمولات، مثل جنينة مول القريب من كوبري الشهيد هشام بركات، الذي يمر فوق ميدان رابعة.

كما رصدت المنصة تمركزات أمنية محدودة في أحياء المعادي ومسطرد وحلمية الزيتون، كانت غائبة في أحياء أخرى استطلتعها في فيصل وعين شمس التي شهدت غلقًا لجميع مقاهيها، دون التحقق مما إذا كان ذلك بتعليمات أمنية مباشرة أم لا.


حسام بهجت: "COP27" قد لا تشهد أي فاعليات تضامنية أخرى مع "علاء"

إيمان عبد العال

قال حسام بهجت، المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، إن COP27 قد لا تشهد أي فاعليات تضامنية أخرى مع المبرمج والناشط المصري البريطاني علاء عبد الفتاح، مشيرًا في تصريحات للمنصة، مساء اليوم، إلى أن التحرك للتصعيد من عدمه يخضع حاليًا للنقاش بين أفراد أسرة علاء وعدد من المتضامنين معهم.

وخلال قمة المناخ، شارك بهجت إلى جانب سناء سيف، شقيقة علاء، في فعاليات متعددة للتضامن مع أخيها والتنبيه بما يواجهه من تعسف أمني داخل محبسه يعرض حياته للخطر، حيث شاركت في مؤتمر صحفي نظمته مجموعة DCJ الناشطة في مجال العدالة المناخية، منذ يومين، وكذلك دعا حسام بهجت لوقفة احتجاجية بالملابس البيضاء أمس الخميس، كإشارة للتضامن مع حملة المطالبة بالإفراج عن عبد الفتاح.

وتصاعدت في الأيام الأخيرة الضغوط الدولية على مصر للإفراج عن علاء الذي بدأ إضرابًا جزئيًا عن الطعام منذ مايو/ أيار الماضي، وأعلن تصعيده إلى إضراب كامل مطلع الشهر الجاري، ثم إلى إضراب عن الماء بدءًا من الأحد الماضي بالتزامن مع انطلاق قمة المناخ في شرم الشيخ، وحتى إطلاق سراحه، حسبما قالت أسرته على فيسبوك.

وتعهدت الحكومة البريطانية ببذل جهود حثيثة من أجل الإفراج عن عبد الفتاح، الذي يحمل الجنسية البريطانية، وهو التعهد الذي تزامن مع دعوات دولية كثيرة بإطلاق سراحه.

ويقضي علاء حكمًا مشددًا بالسجن خمس سنوات، أصدرته محكمة استثنائية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بعد أن أدانته بـ "نشر أخبار كاذبة تقوض الأمن القومي"، على خلفية بعض ما نشره على السوشيال ميديا عام 2019.

ومن المقرر أن يثير الرئيس الأمريكي جورج بايدن الذي سيلقي كلمة اليوم في قمة المناخ، قضية حقوق الإنسان، وذلك بعد يوم من إعراب واشنطن عن "قلقها العميق" حيال وضع عبد الفتاح الذي تطرق إلى ملفه قادة دول أخرى خلال الأسبوع الحالي في COP 27.

وفي السياق ذاته أكد بهجت للمنصة، أن أسرة علاء عبد الفتاح، ما تزال غير قادرة على الاطمئنان على صحته، في ظل استمرار عدم تمكين محاميه خالد علي من لقاءه رغم تحصل الأخير على إذن من النائب العام يتيح له ذلك.

كانت النيابة العامة أصدرت بيانًا، مساء الخميس، شكك في إضراب علاء عن الطعام، وأنكر عليه حقه القانوني في الحصول على مجلات وجرائد وجهاز راديو، وهو ما فندته الدكتورة ليلى سويف، والدة علاء واصفة ما تضمنه بـ"الأكاذيب وأنصاف الحقائق".

ولم تستطع أسرة علاء عبد الفتاح زيارته منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، حسب تأكيد أمه الدكتورة ليلى سويف، وكان المحامي الحقوقي خالد علي الذي حصل على تصريح من النائب العام بزيارة موكله علاء عبد الفتاح، أعلن أمس الخميس أن إدارة سجن وادي النطرون رفضت تمكينه من الزيارة بدعوى أن التصريح صادر يوم 9 نوفمبر ولا يمكن تنفيذه في اليوم التالي، رغم أن "تصاريح المحامين بالزيارة تنفذ خلال أسبوع من تاريخ صدورها".